لعنة النترات الموزمبيقية على بيروت لا تستبعد مسؤولية الحكومات

لعنة النترات الموزمبيقية على بيروت لا تستبعد مسؤولية الحكومات

كان من الأفضل السماح للقارب المولدافي بمواصلة رحلته حاملاً شحنته من النترات الجورجية  بدلاً من الاستيلاء عليها وتخزين المسحوق مثل ذهب.

faire cadeau d’une bombe nucleaire a son peuple est le constat d’aujourd’hui , mieux valait laisser le bateau moldavien poursuivre sa route emportant sa cargaison de nitrate georgien destiné au Mazambique au lieu de le saisir et stoquer la poudre comme de l’or.

Le peuple Libanais a droit d’etre protégé par ses dirigeants, et, depuis 2013 les responsables douaniers ne cessent d’alerter les dirigeants , sans succès ….

alors ne cherchez pas le mouton  a sacrifier ….

Bilan 135 morts, 4000 blessés et 300 000 sans domicile !

اللبنانيون يعيشون أزمة و كارثة حقيقية و مستقبل
بلدهم في كف عفريت وقد لا ينقدهم التدخل الدولي
من مصير مظلم ـ خوفا من المتابعات القضائية لن
نجرأ أن نحلل الواقع و نكتفي بمتاعة شباب بيروت
الدي إنتفظ في وجه السلطات المعسكرة والبحث
والتحقيق والعتقالات المراد منها إيجاد أو فبركة
متهمين للتغطية علي المتهمين الحقيقيين فلقد
بدؤوا بالتحقيق مع حراس المرفأ و نيترات و ليس
مع المسؤول عن عدم ترحيل نيترات منذ 8 سنوات
ـ السيناريو معروف بعد أن رفض ميشل عون تحقيق
دولي طلبته فرنسا

Author: elmimouni

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *