ألإنسان في الميزان

وجهة نظر أخلاقية وسياسية وقانونية
الكائن البشري مصدرلجميع الشرور
استخدم مهاراته الخوارزمية لبناء تحالفات وتخطيط المذبحات
وتدمير البشر أمثاله ، بلا رحمة وبدون عواقب قانونية
وبهاده الخصوصيات إنفرد

الحرب الأولى
ثمانية عشر مليون ضحية نصفهم من المدنيين

الحرب العالمية الثانية
60 مليون قتيل (2.5 في ألمائة من سكان العالم)

حرب فيتنام
2 مليون قتيل

حرب العراق 2003-2011
500000 ضحية
مصادر أخرى تذكر 2،400،000 ضحية

الصراع العرقي رواندا
800000 شخص

حرب البوسنة
أكثر من 100.000 ضحية

حرب كوسوفو
15000 ضحية

جنوب السودان
400000 ضحية

كل هذه العمليات الإنتقامية مصحوبة بعقوبات يوقعها الفائز وتستهدف
مباشرة السكان في ممتلكاتها وبقائها وبنيتها.
البلد تدمر والطبيعة تحرق
ملايين الاغتصاب والجرحى والتشريد الجماعي للسكان.
مخيمات اللاجئين تصبح تحت السيطرة العسكرية و مسرح للتنكيل
والخونة والمتعاطفين أصبحوا الجلادين لمواطنيهم.
تتسبب حالة الفوضى في البلد المهزوم والغزو في انهيار الرعاية الصحية
العامة والاغتصاب على نطاق واسع (الفوضى التي تفيد الجميع بشكل عام)
ثم تظهر الكسور العرقية وتندلع الحرب الأهلية فاتحة ألأبواب أمام نفود
مافيا الحروب في استغلال المواد الخام والعمل علي إضمحلال الدولة

المنهوبة وتحويل البلد و مواطنيها إلى ملكية مشتركة

Leave a Reply


welcome you are on...

Posted on Mar - 31 - 2020

7 Comments

المستقبل المحتوم

Posted on Mar - 27 - 2020

5 Comments

Ait Mimoun histoire des...

Posted on Aug - 12 - 2020

4 Comments

#Together at home ...

Posted on Apr - 18 - 2020

3 Comments